قلبنا يكتوي بالنار – الشيخ حسين الأكرف + فوزي الدرازي

 قلبُنا يكتوي بالنارْ – تأليف: عبدالجليل الدرازي + حسين التتان – قراءة: الشيخ حسين الأكرف + فوزي الدرازي – المناسبة: استشهاد السيدة الصديقة/ فاطمة الزهراء ع

تمت الإضافة بواسطة :  شبكة محبي المهدي ع ، بتاريخ :   13 02 2005 ، 03:40 PM   .

قلبُنا يكتوي بالنارْ لأذى بضعةِ المختار
اتركوها وارحموها
*****
نام بدرٌ وأفاقتْ ظلمـاتْ بفلاتــي وفضائي
حينما ألحد سر الكـون في دوحِ خلدٍ وهنـاء
فاعتصرت القلب في أعقابه بأنـيـنٍ وبكـاء
ورويتُ الجَذْبَ بالدمع كما هو غيـث بسمـاء
ولطمتُ الرأس شجواً وأسى وبقيــتُ بعـزاء
*****
توجهتُ إلى القــبرِ وحزني كاسرٌ ظهري
وحاكيـتُ أبي”طـه” وقلبي مثلما الجمـرِ
أبي يا فجر أيّامــي لمَ الصمتُ أمن عذر
أنا بضعتُكَ الزهـراء أبا فاطمةَ الطهــرِ
وقد جئتك مغصـوبة ومسماريَ في صدري
وخدّي يشتكي لطماً وأضلاعيَ قي كسـرِ
*****
قلبُنا يكتوي بالنارْ لأذى بضعةِ المختار
اتركوها وارحموها
*****
مرجَ البحرين في فاطمةَ بمآسـي من خسوفِ
وتأجُّ النارُ من محسنهـا ورضيعٍ في الطفوفِ
فإذا ما التقيا في فَلَـكٍ ففؤادي بزجيــف
يتناجا بعتابٍ مؤلـمٍ ما أذيقا من حُتـُوف
يشتكي الأول ممن كربتهِ وهو في رَ……حْمٍ شـريف
بينما الآخر يشكو طفَّه وهو في أق……سى الظروف
*****
قفي حسبُكِ يا أمـي ولا تمشي إلى البابِ
أَحُسُّ الويلَ مخفـيّـاً وراءَ البابِ كالنّاب
كأن الأمَ لم تسمـعْ إلى خوفي و تنحابي
فضجَّ الرحمُ من عصرٍ لأهوي فوق أعتابي
أبي حسبُك لا تمشي إلى ألأمِ أعــراب
أحُسُّ السهْمَ مرسولاً إلى نحريْ و أعصابي
ولم يسمعْ أبي صوتي ولن تسمعَ أحبـابي
ففاض الدّمُ من نحري على جسمي وأثوابي
*****
قلبُنا يكتوي بالنارْ لأذى بضعةِ المختار
اتركوها وارحموها

*****
لُفَّ موتُ الجرحِ في مَعْصَمِها عند بـابٍ تتضـوَّعْ
وأذانُ النّزفِ شلالٌ هُنــا فوقَ مـتنٍ يتجّـوعْ
دمعتي طُوفي على أشلاءِ مَنْ بالعـذابِ يتلـوّعْ
واسبَحي في بحر طوفانِ الدمِّا عند حِزْبٍ يتصرّعْ
وامسُكي القلبَ أيا فاطمـةَ إنَّ رُكْـني يتصدّعْ
*****
أبابَ الخلدِ مصلوبٌ على الأشلاءِ بالدّمِ
وإن يوماً تسامَرْنـا طرقْنَا الهمَّ بالهـمِّ
وإن يـوماً تألـّمنا مزجنا الدمعَ بالغـمِ
نَهَرتُ الدمعَ في عيني فلبَّتْ دمعــتي أُمِّي
وقالتْ لي على رَسْلٍ وكُنْ كالصخرِ في العزمِ
وكُنْ صَلْبناً ولا تبكيْ وَدُمْ بالصَّمتِ في حلمِ
ولكنْ بعدمَا قالـتْ كلاماً صِيف بالبُهْـمِ
رأيتُ عينَها غـرقى تَلَأْلَأْنا كما النجــمِ
*****
قلبُنا يكتوي بالنارْ لأذى بِضعةِ المختارْ
اتركوها وارحموها

*****
فَزَعَ الخــلقُ إلى مبــعثِهِمْ وتلاقَـوْا في القيامة
وأَتَتْ فاطـمةٌ في رفــرفٍ شعّ نوراً و زَعَامه
ويُرى المنديــلُ في راحتـهـا وبه الدمُّ………علامـة
ادخُليْ الجنةَ يا خـيرَ النـساء بأمــانٍ وسلامه
فأجابت يـا إلـه العالمـين إن لي اليومَ ظُلامـه
رُمْتُ أن يُعرفُ قدري في الورى إن قلـبي في ضرامِه
أيا رحمنُ يا راحـم أيا محكمتي العُليـا
قد أْحببتُ يرى ابني بدونِ الرأس مدمياً
فأقسمتُ بمنديلـي وما يحويهِ مطويـاً
فهذا الكفُ في كفي أَهَلْ أَجْرَمَ في الدنيا
أَهَلْ حامَى عن الدينِ فلاقى القطعَ والبريـا
أهل من أجلِ أيتـامٍ إليهم يطلبُ السقيا
أيا ربّهُ خذْ ثـأري وجازي الظلمَ والبغيا

*****
قلبُنا يكتوي بالنارْ لأذى بضعةِ المختارْ
اتركوها وارحموها

*****
قذفَ البركانُ أكماماً و ما هَزَّ عُـضْواً علويا
وأتى جذلانَ مسرورَ عسى يبغي ثـأراً أُمويا
كَسرَ الجرحَ على مِسمارِهِ هدَّ ضلعـاً نبويا
وانحنى غضبانَ بالسوطِ لها قَدَّ وجهـاً قمريا
فَهَوَتْ في بُركَةِ الدمِّ لِذَا صِرْتِ نوراً أَحمريا
*****
أ طيفَ الرعبِ قد حطَّتْ بلايا بالأذى لاحـتْ
على لحنِ دمِ الضلــعِ قوا في الظُلمِ قد سارتْ
وحاكتْ خِسَّةَ الجـورِ ومِنها جيفةٌ فاحـتْ
رأواْ بالقهر ميراثـــاً ونامتْ أمةُُ نـامـتْ
وذا التأريـخُ قـد نـامَ وماتتْ قِصَّتي ماتـتْ
“وحزبُ اللهِ” في الـدهرِ على أشجانهِ هاجـتْ
دماءُ الحزب يا زهــرا إذا ما هوَّنَتْ قامـتْ
بقى في وقفةٍ عصمـا بَتُولياً إذا جـاءتْ
بنو صهيونَ في زَحْفٍ فلاقتْ منهُ ما لاقتْ
له بالضلعِ تذكـارٌ لذا أضلاعُهُ ثـارتْ
*****
قلبُنا يكتوي بالنارْ لأذى بضعةِ المختارْ
اتركوها وارحموها

*****
بين آلامي وجُرحي ثورةُُ عند رأسي تتحاكا
ذكَّرتني بصُهيبٍ في هُدىً بالتفـافٍ يتباكـا
ذكَّرتني جمرانُ الحبِ في عاشِقيهـا لا سِواكا
قائمُ الدمِّ وهل حلَّ الفِدى يومَ حشرٍ لِلِواكـا
اكتبوا فاطمةَ عند الغروبْ انهُ القلبُ هَوَاكـا
ألَطْمُ الخدِّ تقريـعٌ أمِ اللطمُ غدا ثــوره
أَكَسْرُ الضلعِ توبيخٌ أمِ الكسرُ هُنا جمــره
أَنهبُ الإرثِ تعجيزٌ أمِ النهبُ بدا فكــره
أَحَرْقُ الدارِ توهينٌ أمِ الحرقُ بنا ذكـرى
أجيبوا يا بني العُهْرِ عَلامَ الظلم الظلمُ للزَّهراء؟؟!!
غداً تأتيكِ أجيـالٌ تهزُّ العرشَ من قطــره
غداً ينبلجُ الفجـرُ ويأتي الصبحُ بالبُشـرى
أليس الخامنائــيُ زعيماً خيرُهُ يثـــرى
لذا أعدائُهُ كُثْــرٌ جهالٌ بل هُــمُ أزرى
عليٌ فأرفعِ الكـفَّ ترانا كُلَّنا نُصَــره
*****

قلبُنا يكتوي بالنارْ لأذى بضعةِ المختارْ
اتركوها وارحموها

ألقي نظرة أيضا على:

يا زائراً قبر الرسول – صالح الدرازي

يا زائراً قبر الرسول – شعر: بشار العالي – أداء: الرادود الحسيني صالح الدرازي – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *